• ×
  • تسجيل

الثلاثاء 19 سبتمبر 2017 اخر تحديث : اليوم

الاسد يقيل فاروق الشرع وكامل اعضاء القيادة القطرية

قيادة قطرية جديدة لحزب البعث الحاكم

بواسطة : admin
 0  0  237
الاسد يقيل فاروق الشرع وكامل اعضاء القيادة القطرية
زيادة حجم الخطزيادة حجم الخط مسحمسح إنقاص حجم الخطإنقاص حجم الخط
إرسال لصديق
طباعة
حفظ باسم
 اختارت اللجنة المركزية لحزب البعث العربي الاشتراكي في اجتماع لها، يوم الاثنين، قيادة قطرية جديدة للحزب، إذ تم تغيير كامل أعضاء القيادة القطرية، بمن فيهم نائب الرئيس فاروق الشرع.



وعقد الاحتماع الموسع للجنة المركزية لحزب البعث العربي الاشتراكي، برئاسة الأمين القطري للحزب الرئيس بشار الأسد.

وأوردت الصفحة الرسمية لحزب البعث في موقع التواصل الاجتماعي (فيسبوك)، أسماء القيادة القطرية الجديدة وهم "الرئيس الأسد أمينا قطريا للحزب، وكل من رئيس مجلس الشعب جهاد اللحام، ورئيس الوزراء وائل الحلقي، ورئيس الاتحاد الوطني لطلبة سوريا عمار ساعاتي، ووزير الكهرباء عماد خميس، ووزير الأشغال العامة حسين عرنوس، ووزير العدل نجم الأحمد، ومعاون وزير الإعلام خلف المفتاح، ورئيس اتحاد العمال محمد شعبان عزوز، وأمين سر مجلس الشعب عبد المعطي مشلب، وعبد الناصر شفيع، وأمين فرع السويداء السابق للحزب اركان الشوفي، وأمين فرع حلب هلال هلال، ومحافظ القنيطرة مالك علي، والسيدة فيروز موسى".

والقيادة القطرية السابقة تضم رئيس الوزراء بصفته الرسمية ورئيس مجلس الشعب بصفته الرسمية ومحمد سعيد بخيتان وفاورق الشرع ومحمد الحسين وزير المالية الاسبق, واسامة عدي وبسام جانبيه, وسعيد ايليا وهيثم سطايحي، وشهناز فاكوش، وياسر حورية, بالاضافة الى كل من هشام بختيار وحسن توركماني الذين قضيا في تفجير مبنى الامن القومي في تموز العام الماضي.

ويعد أبرز المغادرين نائب الرئيس فاروق الشرع، الذي يعتبر أقدم مسؤول سوري في القيادة السياسية الحالية، وهو من بين آخر المسؤولين المتبقين من مرحلة الرئيس الراحل حافظ الأسد، كما تم طرح اسمه مؤخرا ليرأس مرحلة انتقالية في البلاد، واختاره رئيس "الائتلاف الوطني" المعارض، السابق معاذ الخطيب ليحاوره ممثلا عن السلطات السورية للخروج بحل للأزمة.

وألغى الدستور السوري الجديد، الذي اعتمد في شباط من العام الماضي، المادة الثامنة من الدستور القديم التي تعتبر حزب البعث قائدا للدولة والمجتمع، واستبدالها في الدستور الجديد بان النظام السياسي للدولة يقوم على مبدأ التعددية السياسية

وجرت العادة أن يتم تغيير قيادات الحزب، عبر مؤتمر قطري للحزب، إذ عقد آخر مؤتمر قطري للحزب في حزيران عام 2005.

ويأتي تغيير القيادة القطرية للحزب، وسط تصاعد الموجهات العسكرية في نواح عدة من البلاد بين الجيش ومقاتلين معارضين، وسط غياب مبادرات للحل ترضي كلا من طرفي الصراع، والدول المعنية بالأزمة المستمر منذ أكثر من عامين.

التعليقات

التعليقات ( 0 )

التعليقات ( 0 )