• ×
  • تسجيل

الثلاثاء 24 أكتوبر 2017 اخر تحديث : 10-20-2017

إيرانيون حاولوا اختطاف السفير السعودي بالقاهرة

المستشار القانوني للسفارة قال3 إيرانيين في قبضة السلطات المصرية

بواسطة : admin
 0  0  425
إيرانيون حاولوا اختطاف السفير السعودي بالقاهرة
زيادة حجم الخطزيادة حجم الخط مسحمسح إنقاص حجم الخطإنقاص حجم الخط
إرسال لصديق
طباعة
حفظ باسم
 قال محمد سامي جمال الدين المستشار القانوني للسفارة السعودية في القاهرة إن مجموعة إيرانية حاولت اختطاف السفير السعودي في القاهرة ومندوبها الدائم لدى الجامعة العربية أحمد قطان.

وأوضح في اتصال هاتفي مع "العربية.نت" أن المجموعة كانت ضمن مجموعات من المتجمهرين الذين أرادوا اقتحام مبنى السفارة بالقوة، رداً على ما بات يعرف بقضية "الجيزاوي" نسبة إلى أحمد الجيزاوي الموقوف في مدينة جدة غرب السعودية بعد القبض عليه متلبساً بمحاولة تهريب حبوب مخدرة محظورة.

وأضاف المستشار جمال الدين أن إغلاق السفارة جاء عقب تهديد أمني حقيقي تعرضت له بالإضافة إلى قنصلياتها في الاسكندرية والسويس، وتخوفاً من تهديدات تعرض لها السفير السعودي وسجلت لدى الأمن المصري.
وأكد أن السلطات المصرية ضبطت ثلاثة إيرانيين معهم مخطط لاغتيال السفير أحمد قطان، ولم تعلن السعودية ومصر هذا الأمر حتى لا يثير الهلع كما رفض السفير قطان تشديد الحراسات عليه.

وبحسب تأكيدات المستشار لـ"العربية.نت" فإن هذه المحاولة أعلنت عنها وكالة الأنباء العراقية وقت حدوثها بشكل غير واضح.

وكان محللون أمنيون تناولوا الدور الإيراني في استهداف السفارات السعودية في الخارج، وتاريخ إيران في استهداف الدبلوماسيين السعوديين آخرهم الدبلوماسي السعودي في دكا، بدءاً من أحداث موسم حج عام 1980 واقتحام مقر السفارة السعودية في طهران بتاريخ 4 نوفمبر عام 1980 واحتجاز الدبلوماسيين السعوديين بداخلها، ومن ثم الاعتداء عليهم.
القبض على شبكة إيرانية
وكانت جريدة الحياة اللندنية نشرت اليوم الثلاثاء، أن المستشار القانوني للسفارة السعودية بالقاهرة سامي جمال الدين، كشف عن إلقاء أجهزة الأمن المصرية القبض على شبكة إيرانية تتكون من ثلاثة أشخاص، كانت تخطط لاغتيال السفير أحمد قطان.

وأضافت الجريدة، أن جمال الدين قال إن السلطات المصرية أحاطت الجهات المعنية في الخارجية السعودية بتفاصيل المؤامرة، "لكن الجانب السعودي فضّل التكتم على الخبر وعدم الإعلان عنه"، مشيراً إلى أن المخطط بتفاصيله لدى المسؤولين في البلدين.

وأضاف أن المؤامرة بدأت منذ ثلاثة أشهر، موضحاً أن المجلس العسكري أبلغ السفير قطان بتوفير حماية مشددة له، لكنه رفض ذلك.

وتابع جمال الدين: مع بداية الأحداث الأخيرة كان لدى الجميع تخوف من أن تستغل جهات خارجية تظاهر البعض أمام مقر السفارة، وتقوم بدس عناصرها للهجوم على أفراد البعثة الدبلوماسية.

وأوضح أن الأبواب الخلفية للسفارة تعرّضت لهجوم من بعض المتظاهرين، وهو ما دفع الأجهزة الأمنية المصرية إلى التحوط في تأمين انتقال السفير قطان إلى مطار القاهرة.

إلا أن مصدرا مسئولا في بوابة الأهرام نفى ما ذكرته الحياة من محاولة اغتيال السفير أحمد قطان.

وقال المصدر إن كل ما ورد في الخبر عار تماما من الصحة، وإن سفير المملكة العربية السعودية بمصر منذ تمثيله لبلاده، وحتى مغادرته القاهرة يوم السبت الماضى لم يتعرض لأي محاولة اغتيال.

التعليقات

التعليقات ( 0 )

التعليقات ( 0 )

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +4 ساعات. الوقت الآن هو 01:34 مساءً الثلاثاء 24 أكتوبر 2017.