• ×
الثلاثاء 31 مارس 2020

التفكّك الأسري وسوء معاملة الوالدين من أهم مسببات التنمّر..مختصون في ملتقى التعليم: ارتفاع معدلات “التنمّر الإلكتروني” عالمياً

التفكّك الأسري وسوء معاملة الوالدين من أهم مسببات التنمّر..مختصون في ملتقى التعليم: ارتفاع معدلات “التنمّر الإلكتروني” عالمياً
بواسطة اكرم الحجي 02-16-2020 11:19 مساءً 25 زيارات
 التعليم السعودي – متابعات : كشفت دراسات حديثة ارتفاع معدلات التنمّر الإلكتروني ضد الأطفال والإناث بشكل خاص، وأكّد مختصوّن وأكاديميون أنّ معظم الدراسات الاجتماعية حيال سلوكيات التنمّر والاعتداء لدى الأطفال اتفقت على أنّه ناتج عن التفكك الأسري والمعاملة السلبية من الوالدين، إضافةً إلى أنّه قد يصل في مراحل متقدمة إلى العاملين ورؤسائهم وبين الأزواج والأصدقاء.
وأوضحت مديرة إدارة الوقاية والبحوث العلمية ببرنامج الأمان الأسري الوطني الدكتورة فاطمة الشهري في ورقة العمل التي قدّمتها خلال ملتقى الوقاية من العنف والتنمر بمدارس التعليم العام الذي نظمته وزارة التعليم صباح اليوم الأحد 1441/6/22هـ، في مبنى الوزارة، أنّ معظم الدراسات الاجتماعية حيال موضوع العنف والتنمّر اتفقت على أنّه ناتج من التفكك الأسري، والمعاملة السلبية التي تتسم: بالقسوة، والإهمال، واللامبالاة، والتسلط، والتساهل، والرفض والحرمان العاطفي، إضافةً إلى مشاهدة العنف في المنزل.
وحدّدت د.الشهري أنّ مراحل علاج “الحالة التنمرية” تمر بثلاثة ظروف للضحية والمعتدي والمشاهد، مبينةً أنّ العلاج للضحية يشمل الحوار والانصات والتشجيع وتعزيز الثقة بالنفس وممارسة الأنشطة البدنية، وللمعتدي تشمل توضيح العواقب لاستخدام العنف وإدماجه في الأنشطة التشاركية والقيادية، وللمشاهد الإبلاغ عن الحالات التي يشهدها، والتعايش مع المتعرضين للتنمّر والتعاون.
وقالت الأستاذ المساعد في كلية التربية بجامعة الملك سعود د. هيلة السليم أنّ النتائج العلمية الأخيرة أثبتت ارتفاع معدل انتشار التنمّر الإلكتروني عالمياً، وأنّ 43٪ من المستخدمين تعرضّوا للتنمّر عبر الانترنت، وواحداً من كل أربعة مراهقين تعرّض للتنمّر عبر الانترنت خلال الـ 12 شهراً الماضية، مشيرةً إلى أنّ الأطفال والإناث هم الأكثر تعرّضاً للتنمّر الإلكتروني.
وأبانت د. السليم، أنّ التنمّر الإلكتروني يؤدي إلى عددٍ من الآثار السلبية الخطيرة، ووفقاً لدراسة علمية فإنّ 41٪ من المتعرّضين للتنمّر الإلكتروني شعروا بالكآبة أو الحزن، فيما يشعر 31 ٪ بالخوف والقلق المستمر، ويؤدي في بعض الأحيان إلى سلوكيات إيذاء النفس والأفكار الانتحارية.
من جهته أكّد الأستاذ المشارك في كلية التربية بجامعة الملك سعود د. علي الصبيحين خلال ورقته في الملتقى، أن حدوث التنمّر في أماكن خفية، ويصل لمراحل متقدّمة من الأصدقاء والازواج، وحتى بين العاملين الأفراد ورؤسائهم سواءً كان ذكراً أو أنثى، وبالتالي يصل الموظّف إلى اضطرابات نفسية ويشعر بالضيق والتوتّر ويحاول التخلص من هذا الشعور بأي طريقة، وربما تكون سلبية وفقاً لوزارة التعليم.