• ×
الثلاثاء 5 مارس 2024

تحويل كليات المجتمع لكليات تطبيقية تتواءم مخرجاتها مع متطلبات سوق العمل

تحويل كليات المجتمع لكليات تطبيقية تتواءم مخرجاتها مع متطلبات سوق العمل
بواسطة admin 12-23-2019 04:04 مساءً 496 زيارات
 تحويل كليات المجتمع لكليات تطبيقية تتواءم مخرجاتها مع متطلبات سوق العمل

أكد وزير التعليم د. حمد بن محمد آل الشيخ، أن الوزارة تسعى إلى تحويل كليات المجتمع لكليات تطبيقية تتواءم مخرجاتها مع متطلبات سوق العمل، وتنويع برامجها وفق مهارات القرن 21 ومتطلبات سوق العمل، والثورة الصناعية الرابعة.

وقال في تصريح عقب تدشينه، أمس، وحدة المحاكاة الإكلينيكية للتدريب الطبي والمهارات التخصصية، ومركز الابتكار الصناعي والروبوت بجامعة تبوك، وتفقده لعدد من المشروعات التعليمية والبحثية والصحية في الجامعة: نعمل على تقصي المهن والتخصصات الفرعية التي يتجه إليها سوق العمل؛ بهدف تطوير المناهج والمجالات التعليمية في جامعاتنا لتلبية الاحتياجات الخاصة بالسوق.

وأضاف: إن الوزارة تدعم الدبلومات المهنية في الجامعات، بما يحقق كفاءة إنفاق في عملية القبول، ويستجيب لاحتياجات سوق العمل، ويقلص القبول في التخصصات النظرية، فمثلاً لو كان لدى سوق العمل مهنة معينة هي في الأصل لا تتطلب الدراسة لمدة أربع سنوات، ويتطلب التأهيل فيها برنامجا لمدة سنة أو سنتين، فلماذا أحمل الطالب والمجتمع تكلفة أربع سنوات.

وفيما يخص مركز الابتكارات الذي تم تدشينه بجامعة تبوك قال آل الشيخ: لقد تم إنشاء هذا المركز بحكم توافر المقومات البحثية لدعم المشروعات التنموية في المنطقة، والقريبة من منطقة نيوم التي تمثل مستقبلاً واعداً للوطن، مشيراً إلى أهمية عقد الشراكات مع القطاع الخاص، لاسيما في مجال ابتكار المنتجات وتنويعها لدعم اقتصاد المملكة في شتى المجالات.

وكان وزير التعليم د. حمد بن محمد آل الشيخ، قد وقف على المشروعات التعليمية والبحثية والصحية في جامعة تبوك، بحضور مدير الجامعة د. عبدالله الذيابي، وعدد من مسؤولي وزارة التعليم ووكلاء جامعة تبوك.

وشاهد أثناء افتتاحه مركز الابتكار الصناعي والروبوت، عرضاً مرئياً لأبرز ما يتضمنه المركز، كما استمع إلى شرح من طلاب الجامعة عن مشروعاتهم الابتكارية، واطلع على المنظومة المعرفية للابتكار والقائمة على مبدأ البحث والتطوير، وبناء مجتمع معرفي متقدم صناعياً من خلال تدريب قوى بشرية وطنية ودعم قاعدة العلوم والتقنية في المملكة، بالإضافة إلى توفير فرص استثمارية في مجال الصناعة والروبوت والذكاء الاصطناعي.

وشملت الجولة التفقدية لوزير التعليم مشروعات المدينة الجامعية، ومشروع المستشفى الجامعي، واستمع إلى شرح المهندسين لما يتضمنه المشروع وطاقته الاستيعابية ومراحل البناء التي وصل إليها.

وافتتح وزير التعليم وحدة المحاكاة الإكلينيكية، واستمع إلى شرح لما تتضمنه الوحدة من أقسام وبرامج كقسم التدريب، وقسم الإنعاش القلبي والرئوي، وقسم التدريب الافتراضي، وقسم الاختبارات، وقسم المحاكاة، وتجول د. آل الشيخ في مرافق الوحدة واطلع على آلية العمل.

وفي ختام زيارته، التقى وزير التعليم بطلاب وطالبات كلية الطب، واستمع إلى مقترحاتهم وملحوظاتهم