• ×
  • تسجيل

السبت 16 فبراير 2019 اخر تحديث : 02-12-2019

باحثة سعودية تعلم الأطفال المناهج الدراسية بـ الموسيقى

بواسطة : admin
 0  0  28
باحثة سعودية تعلم الأطفال المناهج الدراسية بـ الموسيقى
زيادة حجم الخطزيادة حجم الخط مسحمسح إنقاص حجم الخطإنقاص حجم الخط
إرسال لصديق
طباعة
حفظ باسم
 باحثة سعودية تعلم الأطفال المناهج الدراسية بـ الموسيقى

بدأت الباحثة السعودية مشاعل حمود الشبيب، دراسة فريدة من نوعها، استهدفت البحث عن أفضل الطرق لتعليم الأطفال وإثراء محصلتهم المعرفية والفنية، لتتوصل في النهاية إلى أن كلمة السر في التحصيل هي «الموسيقى».

واستطاعت الباحثة من خلال تجربتها، تقديم المناهج الدراسية وفقا لإيقاع الموسيقى؛ ولاقت هذه التجربة نجاحا كبيرا لدى تلاميذ المدارس، حيث شجعتهم على التحصيل الدراسي وتغيير نظرتهم إلى المواد الدراسية وسرعة استيعابهم لها، وهي المناهج التي ينظر إليها التلاميذ عادة بوصفها معلومات جامدة لا متعة فيها ولا روح، إلا أن امتزاجها بالموسيقى جعل لها مكانة في نفوس الأطفال.

ونتيجة لهذه التجربة المميزة، أصبحت مشاعل الشبيب أول سعودية تجري دراسة أكاديمية عن «أثر الموسيقى في تعليم الطفل» بالتجربة على أطفال داخل المملكة، وتحديدا بمدينة الرياض.

وقالت الباحثة مشاعل: «الفكرة عبارة عن دراسة أكاديمية عن تأثير الإيقاع اللغوي والموسيقي والحركي في تنمية الإلقاء المعبر والطلاقة اللغوية وتحصيل بعض المفاهيم الأساسية لأطفال مرحلة الرياض عبر تعليمهم الأحرف الأبجدية العربية من خلال برنامج تعليمي شامل ومتكامل يتكون من: قصص، أناشيد، تمارين، قاموس مفردات، اختبار تقييمي. وهذا البرنامج المتكامل يتم فيه تقديم مادة تعليمية تتخللها أناشيد موسيقية للأطفال قمت بتأليفها وقصص للأطفال مناسبة للمرحلة العمرية وتم تلحينها وغناؤها تحت إشراف موسيقي متخصص ومؤدية ذات صوت يناسب الأطفال».

وأشارت إلى أن الهدف هو اختبار أفضل وأسرع إستراتيجية تساعد على تعلم الطفل، الإيقاع اللغوي أو الموسيقي أو الحركي، مؤكدة أنه تم تطبيق الدراسة على إحدى رياض الأطفال الخاصة في الرياض، وتم تقديم الأناشيد تارة بالإيقاع الموسيقي وأخرى بالإيقاع اللغوي والحركي، وأثبتت النتائج مدى تأثير الإيقاع الموسيقي على سرعة تعليم أطفال الروضة. وذكرت مشاعل أن عدد الأطفال الذين طبقت عليهم الدراسة 25 طفلا.

ولفتت إلى أنها عرضت الفكرة على وزارة التعليم، ووافقوا عليها وسهلوا مهمتها، فيما عزفت بعض رياض الأطفال عن تقديم التجربة تحرجا من إدخال الموسيقى فيها، بينما وافقت إحداها خاصة تحت إشراف الوزارة على تنفيذ التجربة.
وقالت مشاعل إنها تطمح للتوسع في التجربة على مستوى مناطق المملكة، وإقامة مسرح متنقل للطفل، يتم فيه تطبيق القصص والأناشيد الموسيقية التي قامت بتأليفها وفقاً لصحيفة عكاظ.

محتويات ذات صلة

التعليقات

التعليقات ( 0 )

التعليقات ( 0 )

سحابة الكلمات الدلالية
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +4 ساعات. الوقت الآن هو 03:31 صباحًا السبت 16 فبراير 2019.