• ×
  • تسجيل

الأحد 24 مارس 2019 اخر تحديث : 03-21-2019

نائب وزير التعليم يرفع التهنئة للقيادة بمناسبة اليوم الوطني

حقبة استثنائية من الإنجاز داخليًّا وخارجيًّا..

بواسطة : تقني
 0  0  60
نائب وزير التعليم يرفع التهنئة للقيادة بمناسبة اليوم الوطني
زيادة حجم الخطزيادة حجم الخط مسحمسح إنقاص حجم الخطإنقاص حجم الخط
إرسال لصديق
طباعة
حفظ باسم
تو عرب رفع نائب وزير التعليم الدكتور عبدالرحمن بن محمد العاصمي التهاني والتبريكات لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، وصاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع، وللشعب السعودي الكريم بمناسبة اليوم الوطني الـ88 للمملكة.

وقال العاصمي: نستحضر في هذه المناسبة تاريخًا وطنيًّا مجيدًا عنوانه الإيمان بالله، والثبات على الحقّ، وسموّ الفكر، ونزاهة الغايات، ابتداءً من عهد الملك عبدالعزيز -رحمه الله- الذي أرسى دعائم الوحدة، مرورًا بأبنائه الملوك البررة، الذين واصلوا مسيرة البناء والإنجاز، وقادوا ركب المخلصين من أبناء هذا الوطن لترسيخ دعائم رفعته وازدهاره، فكانوا جميعًا نماذج خالدةً لا زلنا نقتبس من سيرهم العطرة أفضل الأمثلة على الإخلاص للوطن والسعي الدؤوب لتعزيز مكانته بين الأمم.

وأوضح نائب وير التعليم أنّ العهد الميمون لخادم الحرمين الشريفين وولي عهده الأمين يمثّل حقبة استثنائية من الإنجاز على المستويين الداخلي والخارجي للمملكة، فعلى المستوى الداخلي كان الشأن السعودي المحليّ موضع اهتمام كبير من قيادة المملكة التي شهدت إنجازات نوعية وكمّية يأتي في طليعتها إطلاق رؤية المملكة 2030 وما تضمّنته من مشروعات كبرى بدأت المملكة تقطف ثمارها على مستوى تعزيز قدرة الاقتصاد الوطني وتنويع مصادره وتقليص حجم اعتماده على النفط، إضافة إلى رفع جودة الخدمات المقدّمة إلى المواطنين في مختلف القطاعات كالتعليم والصحّة والإسكان والنقل وغيرها، فضلًا عن الاهتمام الكبير الذي يوليانه للحرمين الشريفين، ومواصلتهما قيادة جهود المملكة في خدمة القرآن الكريم والعناية بالسنة النبوية الشريفة.

أما على المستوى الخارجي، فأوضح نائب وزير التعليم أنّ المملكة في عهد خادم الحرمين الشريفين عزّزت دورها القيادي للأمتين العربية والإسلامية، وأظهرت متانة في علاقاتها مع العالم الخارجي وتأثيرًا سياسيًّا كبيرًا على الخارطة الدولية، ومرونة وثقةً في التعامل مع مختلف القضايا الدولية، كما قادت الجهود الإقليمية والدولية في محاربة الإرهاب وفق استراتيجيات شمولية ذات أبعاد فكرية وأمنية وعسكرية، حتى صارت المملكة ركنًا أساسيًّا في كلّ الجهود الدولية لتعزيز الأمن والسلام العالميين، مقدّمةً بذلك النموذج الأصيل عن ديننا الحنيف ورسالته السمحة التي جاءت رحمةً للعالمين.

واختتم العاصمي تصريحه مؤكدًا أننا نحتفل هذه الأيام باليوم الوطني ومملكتنا تنعم بقيادة حكيمة تضع نصب أعينها خير الوطن والمواطن ولا تألو جهدًا في سبيل ذلك. مشيرًا إلى أن هذه المناسبة تمثّل فرصة لتجديد ولائنا لقيادتنا، وتأكيد انتمائنا لمملكتنا، والتمسّك بهويتنا الوطنية، سائلًا الله -سبحانه وتعالى- أن يحفظ وطننا وقيادتنا وشعبنا، وأن يعيد هذه المناسبة علينا وقد تحقّق لهذا الوطن الأعزّ ما يصبو إليه من رفعة وازدهار في ظلّ قيادته الرشيدة.

محتويات ذات صلة

التعليقات

التعليقات ( 0 )

التعليقات ( 0 )

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +4 ساعات. الوقت الآن هو 07:46 مساءً الأحد 24 مارس 2019.