• ×
الجمعة 27 يناير 2023

أهم اتجاهات التعلم الإلكتروني الجديدة التي يجب مشاهدتها في عام 2023

بواسطة admin 01-18-2023 11:30 مساءً 45 زيارات
أهم اتجاهات التعلم الإلكتروني الجديدة التي يجب مشاهدتها في عام 2023
ظهر التعلم الإلكتروني لأول مرة في التسعينيات كوسيلة لزيادة التعلم وجهًا لوجه. على مدى عقود، تحول التعلم الإلكتروني إلى نهج حديث يتجاوز بكثير الطريقة التي صُمم بها في البداية لدعمه.
image
حيث أدت العديد من اتجاهات التكنولوجيا ومكان العمل والتعلم الإلكتروني إلى تغييرات عميقة، مما أدى في النهاية إلى تفاقم تضاؤل فرص التدريب بقيادة المعلم، خاصة في وقت تشكل فيه التفاعلات وجهاً لوجه خطراً على الصحة بسبب وباء كورونا.
علاوة على ذلك، رصدت إحصائيات ستاتيستا في عام 2019، أن حجم سوق التعلم الإلكتروني العالمي في ذلك الوقت بلغ قرابة 200 مليار دولار أمريكي. في نفس العام، حقق سوق نظام إدارة التعلم الرقمي ما يقرب من 18 مليار دولار أمريكي. إلى جانب ذلك، أشارت أيضًا إلى أنه بحلول عام 2026، من المتوقع أن يصل سوق التعلم الإلكتروني العالمي إلى ما يقرب من 400 مليار دولار.
أصبح من الواضح لنا الآن أن فوائد التعلم الإلكتروني أصبحت بلا شك أكبر بكثير من فوائد تدريب الموظفين تحت قيادة المدرب. على سبيل المثال، يتسم التعلم الإلكتروني بالمرونة والفعالية من حيث التكلفة والملاءمة وتوفير الوقت ومناسب لجيل الألفية البارع في التكنولوجيا.
ومع ذلك، حتى مع أفضل برامج التعليم، بدون المعرفة الصحيحة بآخر التطورات في اتجاهات التعلم الإلكتروني، قد يكون من الصعب جني هذه الفوائد.
لذلك دعونا الآن نلقي نظرة سريعة معًا لتحديد أهم اتجاهات التعلم الإلكتروني الجديدة لعام 2023، والتي سيكون لها تأثير كبير على المستقبل من خلال ما يلي:
أهم اتجاهات التعلم الإلكتروني الجديدة لعام 2023
نظرًا لأن المزيد والمزيد من الأشخاص في الاقتصاد العالمي أصبحوا مهتمين بالتعليم عبر الإنترنت، فمن المؤكد أنه مع هذا الاهتمام المتزايد ستتغير الأشياء وستتحسن الأمور وستتقدم اتجاهات التعلم الإلكتروني معها أيضًا.
لذا دعنا الآن نساعدك على فهم ما يمكن توقعه من صناعة التعلم الإلكتروني في عام 2023 على النحو التالي ..
أولاً: الاتجاهات المتزايدة نحو التعلم المصغر
التعلم المصغر هو طريقة لتزويد المتعلمين بمحتوى صغير الحجم لتسهيل الاستهلاك السريع والاحتفاظ بالمعرفة بشكل أفضل. بشكل عام، في التعلم المصغر، تستغرق شذرات التعلم القصيرة ما بين 2 إلى 7 دقائق بدلاً من التعلم من خلال محتوى طويل يحتوي عادةً على ساعات مليئة بالنصوص.
علاوة على ذلك، يعد التعليم المصغر خيارًا قويًا لتدريب الشركات لسببين رئيسيين. أولاً، يسمح النهج للمؤسسات بتقديم معرفة غير متحيزة وذات مغزى مصممة خصيصًا لاحتياجات كل متعلم. وبالتالي، فإن الأجزاء المركزة قصيرة المدى تجعل التعلم أكثر قابلية للفهم لجميع المتعلمين.
ثانيًا، يمكنك إجراء تعليم دقيق عبر أي جهاز، بما في ذلك سطح المكتب والفيديو والجوال. هذا على وجه الخصوص هو أحد الأسباب الرئيسية لتسارع اتجاه التعلم الجزئي.
ثانياً: التكنولوجيا المساعدة والتكيفية
يمكن للطلاب ذوي الاحتياجات الخاصة التعلم بشكل أفضل بمساعدة التكنولوجيا المساعدة. وهذا يساهم في تحقيق هدف الدمج الشامل ويسهل استمرار التحاق الأطفال بنظام التعليم التقليدي.
تعتبر هذه من أكثر الطرق فعالية التي طورها التعلم الإلكتروني لتلبية متطلبات الطلاب ذوي أنواع الإعاقات المختلفة، فهم أحرار في التعلم حسب تقديرهم الخاص وفي أوقات فراغهم والاستفادة من المساعدة المناسبة وفقًا لاحتياجاتهم.
ثالثاً: التلعيب والتعلم القائم على الألعاب
هناك اتجاه آخر يجب الانتباه إليه في عام 2023 وهو بيئة التعلم القائمة على الألعاب التي يحبها الجميع.
لقد أثبتت نفسها بالفعل كخيار قابل للتطبيق لزيادة مشاركة الطلاب، واكتسبت بعض الشعبية لأنها تلبي المتطلبات التعليمية للطلاب في بيئة تعليمية جذابة بفضل استخدام عناصر تشبه اللعبة.
بالإضافة إلى ذلك، فإنه يضيف عنصرًا من المرح الذي تمس الحاجة إليه لإبقاء الطلاب مهتمين ولا ننسى أن بهذه الطريقة يمكن أيضًا إحياء حتى أكثر المواد تعقيدًا وصعوبة.
لنستنتج الآن أن التلعيب له تأثير إيجابي حقًا على تحفيز الطلاب وهو طريقة رائعة لزيادة كمية المحتوى التعليمي الذي يمكنك استهلاكه.
رابعاً: الذكاء الاصطناعي
في الواقع، حقق الذكاء الاصطناعي إنجازات جديرة بالثناء في الدعم السياقي والتعلم المستمر. على سبيل المثال، يُظهر الذكاء الاصطناعي قدرة هائلة على تخصيص التعلم.
على سبيل المثال، تستخدم النماذج المدعومة بالذكاء الاصطناعي الخوارزميات لجمع البيانات مثل نقاط القوة والضعف والمصالح والكفاءة لدى المتعلم. بعد ذلك، يقومون بتحليل هذه المعلومات لفهم سلوك المتعلم واستنباط رؤى تبسط إنشاء مسارات تعلم مخصصة للغاية.
بهذه الطريقة، يمكن لفرق التعلم والتطوير وصف وحدات التعلم والأصول بناءً على التحديات التي يواجهها المتعلمون. يساعد هذا في إنشاء خبرات تعليمية أكثر تخصيصًا وذات صلة.
من ناحية أخرى، تستفيد المؤسسات الكبيرة ذات مستودعات المعرفة الواسعة من الروبوتات التي تدعم الصوت لتبسيط عمليات البحث عن المحتوى.
تستخدم الروبوتات الذكاء الاصطناعي لمساعدة الباحثين عن المعرفة في استكشاف المواد التي تهمهم بسهولة. ليس هذا فقط، تستخدم فرق التعلم والتطوير الروبوتات الذكية لمساعدة الأطفال والمتعلمين ذوي الاحتياجات الخاصة على تحقيق أقصى استفادة من التعلم.
خامساً: الواقع المعزز والواقع الافتراضي
تعد قوة الواقع المعزز والواقع الافتراضي في غمر المتعلمين في حقائق مختلفة وتحويل خبراتهم التعليمية ثورية ورائدة.
يمكن للمتعلمين الآن المشاركة في دورات التعلم الإلكتروني العملية حيث يتفاعلون مع الكائنات الافتراضية ويفهمون المفاهيم في المواقف المحاكاة منخفضة المخاطر.
بالإضافة إلى ذلك، يمكن لهذه التقنيات الثورية أيضًا تحسين مهارات العمل العلمي والتقني والأداء، وتوفير عمليات المحاكاة الطبية، بما في ذلك العمليات الجراحية الافتراضية، والتأثير على البحث والتطوير في الصناعة التحويلية ونتائجها.
يسمح الواقع الافتراضي للمستخدمين بإنشاء صور رمزية وتطوير غرف اجتماعات افتراضية حيث يمكن للمتعلمين التواصل مع المدربين من أي مكان في الوقت الفعلي. تعزز هذه التكنولوجيا الغامرة مرونة المتعلمين، والوصول إلى المعلومات، ومهارات الاتصال.
في المقابل، يسمح الواقع المعزز في تدريب الشركات بالمرونة للمتعلمين من خلال توفير وصول أفضل إلى المعلومات المهمة وتمكين الاتصالات في الوقت الفعلي مع المتعلمين والمدربين الآخرين.
سادساً: تطبيقات الجوال
وفقًا للخبراء، من المتوقع أن تكون التطبيقات التعليمية اتجاهاً هائلاً في عام 2023 والسنوات القادمة، مما يسمح للطلاب بالتعلم بالسرعة التي تناسبهم في بيئة مصممة بشكل فريد لتلبية احتياجاتهم الخاصة.
كما من المؤكد أيضًا أن منصات التعلم عبر الإنترنت التي تتمتع بهذه الصفات المتميزة ستجذب الطلاب بفضل حقيقة أن هذه التطبيقات تتيح للطلاب الانغماس في عملية التعلم.
سابعاً: تحليلات البيانات الضخمة
العالم يتطور وكذلك الطريقة التي يتعلم بها الناس. قد لا تعمل التكتيكات المستخدمة بالأمس للحصول على تجربة تعليمية فعالة من أجلك غدًا. تتغير احتياجات المتعلمين وتتطلب المزيد من الاهتمام الشخصي. لتوفير بيئة تعليمية مخصصة، نحتاج إلى إحكام قبضتنا على تحليلات البيانات الضخمة.
تشمل تحليلات البيانات الضخمة كل المحتوى الذي ينشئه المستخدمون أثناء تفاعلهم مع الوحدة التدريبية لمنصة التعلم الإلكتروني الخاصة بك. من خلال جمع بيانات المستخدم وتحليلها، يمكنك التكيف مع الاحتياجات الفريدة للمتعلمين.
وهذا بالضبط ما حدث في عام 2023، حيث تم تحقيق النجاح من قبل أولئك الذين يفهمون سلوكيات واحتياجات المتعلمين ويتصرفون وفقًا لذلك.
ثامناً: التعلم بالفيديو
أصبح استخدام مقاطع الفيديو جزءًا لا يتجزأ من الدورات التدريبية عبر الإنترنت مؤخرًا وسيظل في دائرة الضوء على منصات التعليم الإلكتروني. وهذا ما كشفت عنه بعض الاستطلاعات أن 69٪ من المستهلكين يفضلون مشاهدة الفيديو أكثر من استهلاك أي شكل آخر من أشكال المحتوى.
اليوم، يفضل المتعلمون مشاهدة العروض التوضيحية والبرامج التعليمية ومحاضرات الفيديو وأنواع أخرى من محتوى الفيديو على الكتب المدرسية أو الكتيبات. لذلك تعد مقاطع الفيديو أكثر جاذبية وجاذبية من الناحية المرئية وقد ثبت تاريخياً أنها تتمتع بمعدلات احتفاظ أعلى من أي وضع آخر للتعلم.
وبذلك نكون قد توصلنا إلى خاتمة مقالتنا اليوم، لنستنتج مما سبق أن التعلم عبر الإنترنت يتطور بسرعة، وأن اتباع اتجاهات التعلم الإلكتروني أصبح ضروريًا أكثر من أي وقت مضى للمنظمات التي تتطلع إلى الترقية.
لذلك إذا كنت تبحث عن خدمات لتطوير برامج التعلم الإلكتروني لحلول مخصصة، ولتعلم أبسط، فإن شركتنا ساينس سوفت لديها فريق جاهز لتبسيط التعلم المؤسسي الخاص بك باستخدام أحدث التقنيات أو تحديث برنامج التعلم الإلكتروني الموجود بالفعل في مؤسستك.