• ×
السبت 18 سبتمبر 2021

التهاب القصبات التحسسي

بواسطة admin 09-06-2021 05:51 مساءً 28 زيارات
التهاب القصبات التحسسي
يعد التهاب القصبات التحسسي أحد الأمراض المنتشرة خصوصا بين الأطفال وهو يصيب القصبة الهوائية نتيجة العديد من العوامل التي قد تكون وراثية أو موسمية تؤدي إلى تحفز الأعراض المصاحبة لهذا المرض مثل التغيرات المناخية وغيرها . وتختلف شدة هذا المرض من حالة لأخرى وبالتالي فان التعامل مع كل حالة يختلف عن الحالة الاخرى طبقا لشدة الاعراض .
وخلال هذا الموضوع سوف نستعرض معكم اهم المعلومات عن التهاب القصبات التحسسي واسبابه والاعراض المصاحبه له .
التهاب القصبات التحسسي
يسمى ايضا بالتهاب الشعب الهوائية التحسسي وهو عبارة عن التهاب مبطن فى غشاء القصبات الهوائية وينقسم الى عدة انواع وهي :
-التهاب القصبات التحسسي المتقطع
-التهاب القصبات التحسسي الخفيف المستمر
-التهاب القصبات التحسسى المتوسط المستمر وهذا النوع يتطلب العلاج الدوائي.
-التهاب القصبات التحسسى الحاد المستمر وهذا النوع يتطلب العلاج الفوري .
وتتنوع الأسباب التى تؤدى للإصابة بهذا المرض وهى على سبيل المثال :
-العوامل الوراثية والتى تكون سببا رئيسيا للاصابة .
-حساسية الشعب الهوائية .
-التغيرات المناخية التى تكون سببا فى تقلب العوامل الجوية مما يزيد من فرص الاصابة .
-التلوث والدخان والغبار .
-التمارين الرياضية المجهدة .
-حبوب اللقاح في النباتات .
أما بالنسبة للأعراض المصاحبة للاصابة بالتهاب القصبات التحسسي فتكون :
-ضيق التنفس فى الاماكن التى يقل فيها الاكسجين .
-سعال متكرر .
-صوت صفير في الصدر .
-تأثر عضلات الصدر نتيجة السعال الشديد والمتكرر .
-تعب وإجهاد عام .
-انسداد الشعب الهوائية .
-خروج بلغم ومخاط سميك .
-ارتفاع درجة الحرارة .
التشخيص والعلاج
بالنسبة لتشخيص المرض فيقوم الطبيب المختص بالقيام بعدة فحوصات مخبرية وسريرية للتأكد من الأعراض وجود المرض وشدته وطريقة التعامل معه بالشكل المناسب .
[RIGHT]
إذ يقوم الطبيب المعالج بالفحص السريري لبيان ما اذا كان هناك صوت صفير في الصدر او اصوات غير طبيعية وان كان هناك تغير فى دخول الهواء وخروجه من وإلى الصدر .
كذلك يطلب الطبيب المعالج بعض الاشاعات على الصدر وكذلك فحوصات مخبرية لبلغم المريض لبيان مدى حالة ومدى تطورها . ويقرر الطبيب المعالج مدى الفحوصات المطلوبة وأهميتها للوقوف على مدى شدة الأعراض والمرض وبالتالى مدى الاستجابة للعلاج وتحديد العلاج المناسب طبقا للحالة ومدى تطورها .
أما بالنسبة للعلاج فلا يحدده سوى الطبيب المعالج نتيجة معرفته بمدى تطور الحالة ودرجة الاصابة بالمرض وشدة الأعراض وبالتالى فلابد للرجوع إلى الطبيب المعالج بشكل مباشر لأخذ مشورته فى العلاج المستخدم .
وفى كثير من الحالات يتضمن العلاج موسع للقصبات الهوائية ومضاد حيوي للتغلب على الالتهاب والعدوى البكتيرية وكذلك ادوية طاردة للبلغم ومهدئة للسعال وفى الحالات الشديدة يعطى الطبيب الكورتيزون كعلاج لتخفيف الاعراض والاصابة .
اما بالنسبة للجرعات ومدة الاستخدام فلا يقررها سوى الطبيب المعالج لانه كما ذكرنا الوحيد القادر على تشخيص الحالة ومدى شدتها وكذلك مدة استخدام العلاج لأن تلك الأنواع من العلاج لا تستخدم سوى لفترات محددة لما لها من آثار جانبية كبيرة حال تم استخدامها بشكل غير مناسب .
و للحفاظ على الأطفال يجب الابتعاد عن مصادر التلوث والغبار والدخان الذى يسبب تهيج التهاب القصبات التحسسي وكذلك يجب العمل على تقوية مناعتهم .