• ×
الجمعة 14 أغسطس 2020

الركود الإقتصادى واثره على ال IPTV

بواسطة admin 07-19-2020 03:55 مساءً 63 زيارات
الركود الإقتصادى واثره على ال IPTV
image
الركود الإقتصادى واثره على ال IPTV في دول العالم عادة بعد الأزمات الإقتصادية الكبيرة يتجهه البعض إلي حلول التوفير والإقتصاد في الحياة لكي يوفروا تلك الأموال التي يتم صرفها علي الرفاهيات إلي الأساسيات من المعيشة ولذلك بعد الركود الإقتصادي الذي حدث للعالم بعد أزمة كورونا أتجه الكثيرين إلي إلغاء الإشتراكات من القنوات العالمية المشفرة والإتجاه إلي تقنية الأي بي تفي
لما بها من مميزات عديدة وسعر مناسب للجميع بإمتلاك سيرفر IPTV تستطيع التمتع بأفضل باقات لمشاهدة ماتحب من أفلامك ومسلسلاتك المفضلة مقارنة بأسعار الباقات الأخري مثل نتفلكس التي تصل اشتراكاتها إلي مئات الدولارت شهريا يمكنك أن توفر كل ذلك مع الإشتراك في إحدي باقات الأي بي تفي
وعن طريق برمجة الخوادم نعمل علي إعادة توجيه البث التلفزيوني لعدد ضخم من القنوات وبثها عن طريق كابلات الإنترنت ومع التطور الذي حدث لتلك الخوادم والسرعات العالية التي أصبحت الآن تبث عن طريق الإنترنت الفضائي الذي أحدث ثورة في عالم الإتصالات الحديثة ومن ثم أصبح المحتوي المرئي عبر الإنترنت يقدم أفضل جودة وصورة بالتقنيات الحديثة التي أدت إلي طفرة في مجال المحتوي المرئي عبر الإنترنت .
ويطلق البعض علي تلك الخدمة هي خدمة الفيديو حسب الطلب حيث يختار الجمهور مايتم عرضة لذلك مع خدمة الأي بي تفي أنت الذي تختار مايتم عرضة ويسمي المحتوي التشاركي وهو مايتم مشاركته من الجمهور لذلك في السنوات القادمة يتوقع الباحثون أن خدمة الأي بي تفي سيتضاعف أعداد المشتركين لها خاصة مع السرعات العالية للإنترنت في الوقت الحالي
ومع الأسعار الباهظة للخدمات التي تقدم القنوات المشفرة والقنوات الرياضية وشركات الإنتاج التي تحتكر إنتاجها من الأفلام ومسلسلات علي قنوات معينة بإشتراكات عالية جدا يمكننا القول أن كل هذه المؤشرات تشير إلي أن خدمات الأي بي تفي ستحتل مكان كبيرا لها في المستقبل مع أفضل الميزات التي تقدمها وتتزايد المكتبة المرئية يوميا مع زيادة المحتوي من الفديوهات إلي خوادم الأي بي تفي والتي من خلالها تزود المحتوي المعروض وإنتشار القنوات الخاصة التي تكون مهتمة بمجال معين والتي لها العديد من المتابعين وكذلك المحتوي النادر الذي يبحث عنه الكثيرين .
لماذا أحتلت خدمات الأي بي تى في مكانا كبيرا في سوق الإعلام :
خدمات IPTV أفضل خدمة تقنية تقدم محتوي مرئي بجودة عالية .. دائما ما نقول في عالم التقنية والكتابة الاحترافية مقولة المحتوى هو الملك ونفس المنطق والاستراتيجية في الاي بي تي في المحتوى المعروض وجودته ودقته هو ما يحكم عليه الجماهير والمشاهدين ليترك لديهم انطباع مدى الاشباع من الرؤية وكل ما يملأ العين بحيث لا يبحث عن بديل اكثر كفاءة وهذا ما توفره تقنية IPTV ضمن المنافسين والذين لا يعد بنفس الكفاءة والجودة والتجربة خير دليل حيث جودة الشاشه HD
وامكانية العرض علي جميع الشاشات المرئية والمجمولة دون تقطيع او حتى ذبذبة والتي نراها في اشتراكات البث الاخرى والتي تخلو من العيوب بكونها شركات ناشئة او لا ترقي اجهزتها الي امكانيات العرض المباشر مع الاضافات الجديدة للبرامج السابقة واللاحقة والحالية.
السرعات العالية للإنترنت جعلت تلك الخدمة يقبل عليها الكثيرين
نظرا لتطور خدمة الانترنت في جميع بلدان العالم سواء بلدان العالم الثالث او الدول الاوروبية او حتى القارة العظمي في العالم امريكا فنجد خدمة الانترنت يتم الاهتمام بها يوما بعد يوم من قبل الحكومات لتحريك عجلة الاقتصاد داخل الدولة اكثر من كونه خارجها مع توفير المتعه والراحه كل منها لشعوبها وجنى المزيد من الارباح والمشتركين في شبكة الانترنت بالتالي الكل مستفيد الشعوب والحكومات والشركة الام IPTV ومع تطور وسائل الاتصالات يوما بعد يوم وخروج شبكات الجيل الرابع والتقنية الفريدة والتي كلما زاد التطور التكنولوجي كلما زاد الحاجة الى مثل هذه التقنية الاكثر من الرائعة .
الأسعار المناسبة لكل الطبقات جعلتها الوجهة التي يتجهه إليها من يحب الترفيهه بأفضل سعر
سبق وذكرنا ان ملف IPTV ليس مرهق ماديا ليست خدمة في حد ذاتها خصصت للأغنياء بل اصبحت في متناول الجميع بل اشتراكها الشهري يقل تكلفته عن اشتراك شبكة الانترنت المحلية
والتي امتلكها جميع محدودي الدخل أو اغلبهم وحتى الكافيهات او النوادي الرياضية وهي الاكثر حاجه للاشتراك في خدمة او تقنية IPTV مما جعلها دون غيرها اكثر شعبية وفي متناول الجميع فقط اصبحت ليست قاصرة على المدن الكبرى او المنتجعات السياحية بل توغلت الى القرى والريف في بعض الدول العربية والاوروبية ليصبح كل مجتمع بعاداته وتقاليده لا يرفض الاشتراك بتلك الخدمة الفريدة من نوعها .
المحتوي النادر والشيق الذي تحتويه تلك القنوات
سبق وما زلنا نتحدث عن المحتوى الشيق لتلك الباقات سواء منها المجانية والمشفرة والتي اصبحت في متناول الجميع ولكن من منظور آخر نظرا لكثرة القنوات والتي تتعدى الاف القنوات وكثرتها لا تجعل المشاهد محصور بين مجموعة قنوات تعرض محتوى مكرر او تم رؤيته من قبل بل انت تدفع مقابل ان تشاهد كل ما هو جديد والا فماذا سيفرققك عن غيرك كمتلقي لتلك القنوات الرائعة والممتعة.
الباقات المميزة التي تناسب جميع الأذواق
كما يقول المثل الشعبي لولا اختلاف الازواق لبارت السلع وليس الاذواق قاصرة على السلع الملموسة والمتوفرة بالمتاجر فقط بل تشمل ومع التقدم التكنولوجي في تقنيات العرض المرئي على الشاشات الكبرى والصغرى وحتى شاشات الهواتف المحمولة فكثرت الباقات المميزة والتي تعرضها تقنية IPTV وتنوعها بين مختلف الاعمار والاجناس بل والشعوب مما يجعلها خدمة ترضي جميع الاذواق الى حد ما في مختلف نواحي العالم مع اختلاف الثقافات والحالة الاقتصادية.