• ×
الأحد 27 سبتمبر 2020

منتجات شهيرة أسماؤها تحمل معاني غير لائقة في بعض اللغات .. أخطاء لا تغتفر للشركات الكبرى

بواسطة اكرم الحجي 05-08-2020 12:30 صباحاً 51 زيارات
بمجرد انتهاء الشركة من المنتج وتصميمه تشرع في اختيار إسم مناسب له ليكون الخطوة الأولى في مسيرة انطلاق الحملة الإعلانية للشركة لأن اسم المنتج يحكى ببساطة تاريخ المنتج وقصص نجاحه ومزاياه وعيوبه ومن سيشتريه, لكن في بعض الأحيان يتم ترجمة إسم المنتج للغة أخرى يعطي معنى غير لائق فيؤدي لفشل الحملة الإعلانية للمنتج في هذا البلد بشكل لا يغتفر للشركة.

تحدثنا في مقال سابق عن الأخطاء التسويقية عن الأخطاء التي قد تقع وتقوم بها الشركة عن غير قصدٍ ربما لجهلها إلى تفاصيل دقيقة اعتبرتها ليست ذات أهمية أو أن رسالتها في إعلان المنتج لم تصل للشكل الذي قاموا به ولم يفهمه الجمهور مما أدى إلى غضب شعبي وبعضاً من العنصرية تجاه هذه الشركة, واليوم سنتحدث عن أخطاء الشركات في تسمية منتجاتها وكيف يؤثر ذلك على سمعة الشركة والمنتج ونجاحه ورواجه.

جنرال إلكتريك
حين قدّمت شركة جنرال إلكتريك (هي شركة صناعية وتكنولوجية أميركية متعددة الجنسيات تأسست في نيويورك في عام 1892)، سيارة "شيفي نوفا" في أميركا اللاتينية لم تحقق نجاحاً وكان السبب العجيب وراء ذلك، أن نوفا تعني بالإسبانية "لن تمشي أو تذهب".


مناديل Puff
كانت هذه المناديل تحظى بشهرة عالمية في الولايات المتحدة ولكن عندما تم التسويق لها عالمياً لم تلقَ قبولاً في ألمانيا لأن معناها في اللغة الألمانية يشير إلى الدعارة, وفي إنكلترا كلمة قريبة منها pouf وهي كلمة بها إهانة للمثليين الجنسيين.


كنتاكي
حين افتتحت KFC فرعها في بكين عام 1987، كانت المشكلة حين تمت ترجمة عبارة finger-lickin، التي تعني لعق الأصابع، أما لدى الصينيين فكان معناها "أن تأكل أصابعك".


نوكيا
قدمت شركة نوكيا (هي شركة اتصالات وتكنولوجيا معلومات فنلندية متعددة الجنسيات) أحد منتجاتها المعروف بـ Nokia Lumia للأسواق ولكن الخطأ الفادح هو أنه عند ترجمة كلمة Lumia للعامية الإسبانية يعطي معنى العاهرة!


طيران برانيف
أرادت شركة طيران برانيف الدولية (تأسست عام 1930 ومقرها دالاس في الولايات المتحدة الأميركية) تسويق رحلات الدرجة الأولى فكان شعار حملتها Fly in Leather في إشارة للمقاعد الجلدية الناعمة لكن المؤسف هو أن ترجمة شعار الحملة بالإسبانية يعني Fly Naked أي سافر عارياً.


سيجا
دفعت شركة سيجا اليابانية (واحدة من أعرق الشركات بصناعة ألعاب الفيديو تأسست عام 1940) التي دفعت ملايين الدولارات لوضع شعار علامتها التجارية على قمصان نادي سامبدوريا الإيطالي لكن الأمر حاز سخرية الشعب الإيطالي لأن سيجا تعني بالإيطالية "الاستمناء".


فورد

ارتكبت شركة فورد الأميركية — التي أسسها هنري فورد منذ أكثر من 100 عام — خطأ فادحاً حين أخفقت سيارة (فورد بنتو) في أن تحقق نجاحاً في السوق البرازيلي لأن بنتو تعني "عضو ذكري صغير" في اللغة العامية البرتغالية البرازيلية.


تويوتا
تأسست شركة تويوتا اليابانية على يد كيشيرو تويودا وأصبحت واحدة من أكبر وأهم الشركات في العالم, ولكن أثارت سيارة تويوتا فييرا الجدل في دولة بورتريكو (إقليم من الجزر تابع للولايات المتحدة الأميركية والتي أتت منها أغنية ديسباسيتو المشهورة, واللغة السائدة فيها هي الإسبانية والإنكليزية) ذلك لأن (فييرا) تعني بالإسبانية تعني "امرأة كبيرة في السن وقبيحة".


ميتسوبيشي
عملت الشركة اليابانية ميتسوبيشي (أسسها إيواساكي ياتارا) في مدينة طوكيو، اليابان منذ تأسيسها عام 1917 على تقديم باقة مميزة من السيارات مثل لانسر وباجيرو ومونتيرو سبورت، نافست بها كبار الشركات العالمية لكنها تعرضت للإحراج حين قدمت سيارة باجيرو في إسبانيا التي تعني باللغة العامية الإسبانية "الاستمناء".


بيبيسي


أطلقت شركة بيبسى Pepsi شعاراً بعنوان "بيبسى تعيدك إلى الحياة من جديد"، وكان مناسباً تماماً لسوق أميركا الشمالية ولكن شعار الحملة باء بالفشل عندما تم تسويقه في الصين ولم ينل رضا الصينيين, وكان السبب هو أن هذا الشعار عند ترجمته إلى الصينية يكون بمعنى "بيبسى يجلب أسلافك من القبر"،وبالتالي امتنع الصينيون عن شراء المنتج.


Parker Pens
قامت شركة باركر (شركة رائدة في مجال الكتابة الجميلة في كل من التكنولوجيا والتصميم أسسها جورج باركر عام 1888) بإطلاق شعار لأقلامها بعنوان (لن يتسرب في جيبك ويسبب لك الإحراج) عندما تمت ترجمة الشعار للغة الإسبانية جاء بمعنى (لن يتسرب في جيبك ويجعلك حاملاً) مما أثار دهشة الشعب المكسيكي، الذي قرأ الشعار بهذا الشكل!