• ×
الخميس 24 سبتمبر 2020

الدول النامية .. بيئات خصبة للإستثمار الأجنبي الواعد

بواسطة اكرم الحجي 05-06-2020 01:23 صباحاً 44 زيارات
يعد الاستثمار من الامور الهامة لأي دولة سواء أكانت دولة متقدمة أو دولة من الدول النامية، ومع ذلك فان الدول المتقدمة تتوافر بها معظم المشروعات الاستثمارية السلعية أو الخدمية، بينما تفتقر الدول النامية للكثير والكثير من المشروعات سواء أكانت مشروعات سلعية أو مشروعات خدمية، وبالتالي فإن المستثمر الأجنبي لابد وأن يقتنص الفرص ولا يمررها من بين يديه، فيمكن ان يجعل من نفسه رائداً من رواد المشروعات في هذه الدول. فما هي الأسباب التي تجعل الدول النامية محل استقطاب من قبل المستثمرين الأجانب؟

سنستعرض أهم الأسباب التي تجعل الدول النامية مناطق جاذبة للاستثمارات سواء أكانت هذه الاستثمارات مباشرة او غير مباشرة، وتتمحور هذه الأسباب في الأتي:

1. ارتفاع معل العائد الذي يمكن ان يحققه المستثمر من هذه الدول إذا كان استثماراً أجنبياً مباشراً أو غير مباشر: فيرتفع العائد من الاستثمار الأجنبي المباشر؛ بسبب انخفاض عملات الدول النامية من ناحية وبالتالي فإن التكلفة الاستثمارية متمثلة في العمالة والمواد الخام ستكون منخفضة، ويرتفع العائد من الاستثمار الأجنبي غير مباشر بسبب ارتفاع أسعار الفائدة في الدول النامية التي ممكن أن تصل الي 20% مقارنة بالدول المتقدمة التي لاتتجاوز أسعار الفائدة فيها 3% أو 4%.

2. المناخ الاستثماري القوي الذي تضعه الدول النامية يعمل على تحفيز المستثمرين لانه قائم على أهم أمرين للمستثمر وهما الأمان والعائد: فأهم شيء لدى المستثمر هو ان تكون الدولة التي يُقدم على الاستثمار بها مستقرة سياسياً لايوجد بها خلافات ولامنازعات سياسية ولايوجد بها ثورات أو إنقلابات عسكرية، والشيء الاّخر هو العائد الذي سيحصل عليه في حالة قيامه بالاستثمار. فهذين أهم أمرين عند أي مستثمر ويتمثلان في ضمانه لأموله وضمانه للعائد من الاستثمار، وبالطبع تتوافر هذه الشروط في الدول النامية فقد ركز أكثر على هذين الأمرين وما فعلته في هذا الصدد من تغيير وتعديل للقوانين المنظمة للاستثمار وتسهيل للأجرات التي يقوم بها للمستثمرين.

3. حجم السوق الكبير في الدول النامية: يعد من أكثر العوامل جذباً للاستثمارات الأجنبية إليها فالدول النامية تعرف كيف يفكر المستثمر فالمستثمر حينما يُقدم على الاستثمار في أي دولة فإنه يقوم بالنظر إلى حجم السوق فاذا كان حجم السوق كبيراً فإنه يكون عاملاً أكثر استقطاباً للاستثمار الأجنبي.

4. استقرار المؤاشرات الاقتصادية مثل التضخم وسعر الصرف في الدول النامية: فالمستثمر ينظر إلى المؤاشرات الاقتصادية مثل التضخم وسعر الصرف ليرى هل هي مستقرة أم لا؟ فإرتفاعهما يؤدي إلى انخفاض الاستثمار الاجنبي لذلك يوجد الكثير من برامج الاصلاح الاقتصادي في الدول النامية التي تتحكم في التضخم وسعر الصرف مما يعطي ضماناً أكثر للمستثمر الأجنبي.

5. البنية التحتية مجهزة للاستثمار: فقد قامت غالبية الدول النامية بتطوير البنية التحتية لتحفيز الاستثمارات الأجنبية لذلك الدول النامية موعودة بالزيادة في الاستثمارات الأجنبية.

الأدلة التي تثبت أن الدول النامية ستكون مناطق جيدة للاستثمار الأجنبي الواعد منها علي سبيل المثال لا الحصر تقرير البنك الدولي الذي أشاد فيه بأن حصة العالم النامي من الاستثمارات ستزيد ثلاثة أضعاف بحلول 2030 فمن المتوقع أن تصبح 60% بعد أن كانت 20% عام 2000، وأن بلدان مثل شرق آسيا وأمريكا اللاتينية ستحظى بالنصيب الأكبر من هذه الاستثمارات.

بالإضافة إلى ما ورد في تقرير البنك الدولي فان أرقام الإستثمارات الحالية في الدول النامية والنمو المتزايد في أرقام الاستثمارات يعد خير دليل على أن الدول النامية ستحوذ نسبة أكبر من الاستثمارات العالمية مع تقدم الوقت، ومن الدول النامية التي يُفضل الاستثمار بها الدول التالية:

السعودية

تعتبر السعودية من أعلى الدول النامية استحواذاً على النصيب الأكبر من الاستثمار الأجنبي حيث بلغت الاستثمارات الاجنبية 870 مليار ريال سعودي أي ما يعادل 232 مليار دولار وقامت السعودية بفتح مجالات جديدة أمام المستثمرين الأجانب مما سيساعد أكثر على زيادة معدلات الاستثمارات الأجنبية اكثر واكثر.

الإمارات

نلاحظ أن حجم الاستثمار الاجنبي في الإمارات ارتفع بنسبة 8% والذي بلغ 10,4.مليار دولار، فالإمارات تستحوذ على 26.2% من الاستثمارات الأجنبية الموجهة للدول العربية.

الصين

تحظى الصين بثلث الاستثمار الأجنبي المباشر في العالم والذي بلغت نسبته 600 مليون يوان أي ما يعادل 100 مليون دولار امريكي كما أن الإستثمارات الأجنبية في الصين تزداد باستمرار وفقاً لصحيفة بكين اليومية حيث أن الصين ستصبح اختياراً أولياً للإستثمار الأجنبي في للأعوام القادمة.

مصر

زادت الإستثمارات الأجنبية الموجهة إلى مصر حتى وصلت إلى 7.9 مليار بسبب برامج الإصلاح الاقتصادي والقوانين المحفزة للاستثمارات فمصر من الدول التي تحاول جاهدة وبكافة الطرق جذب المزيد والمزيد من الاستثمارات الاجنبية وهذا ما سيجعلها محل استقطاب كبير للاستثمارات الاجنبية في الاعوام القادمة.

الكويت

بلغت نسبة الإستثمارات بها 3.5 مليار دولار تبعاً لبيانات هيئة تشجيع الإستثمار الأجنبي الكويتية وتقوم الهيئة بإعداد إستراتيجية جديدة لجذب المزيد من المستثمرين مما سيجعلها اكثر جذباً للإستثمارات الأجنبية في الاعوام القادمة.

ختاماً: أي الدولة النامية ستجذب الاستثمارات الأجنبية إليها مستقبلاً فقد وفرت وما زالت مستمرة في توفير التسهيلات للمستثمرين فقد جعلت هدفها المستثمر بتقديم كل المساعدات له.